متاعب الحمل السادس

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

الأسرة الكبيرة
"أنا حامل للمرة السادسة. هل يشكل ذلك أي خطورة على طفلي أو على؟
منذ قديم العهد ومعروف في الأوساط الطبية أن الأمهات اللاتي لديهن ستة أطفال أو أكثر يواجهن هن وأطفالهن خطورة متزايدة مع كل حمل إضافي. ولكن مع التقدم الذي شهده طب التوليد في يومنا هذا فإن النساء اللاتي يتلقين عناية جيدة أثناء الحمل لديهن فرصة كبيرة في أن يلدن أطفالاً أصحاء وطبيعيين في حملهن السادس أو في أي حمل تال،

وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن العوامل الوحيدة التي تزيد في مثل هذه الحالة هي ارتفاع طفيف في احتمال إنجاب تواءم (توءمين أو ثلاثة أطفال وما إلى ذلك) وارتفاع طفيف للغاية في إنجاب طفل مصاب بتثلث الصبغيات 21، وهو عبارة عن اضطراب كروموسومي (بالرغم من أنه من غير الواضح إن كان مرتبطاً بعمر الأم الكبير أو عدد مرات حملها). لذا استمتعي بحملك وبأسرتك الكبيرة. ولكن خذي هذه الاحتياطات القليلة في اعتبارك:

  • فكري في إجراء الاختبار السابق للولادة إن كنت تبلغين ثلاثين عاماً أو أكثر (بدلاً من أن تنتظري حتى تصبحي في الخامسة والثلاثين) حيث إن احتمال إنجاب أطفال مصابين بمشكلات كروموسية يبدو أنه يزداد في وقت مبكر لدى النساء اللاتي حملن كثيراً
  • تأكدي من الحصول على كل مساعدة ممكنة، وأرجئي تنفيذ المهام غير الضرورية في الوقت الحالي . عملي أطفالك الأكبر الاعتماد على أنفسهم (فالأطفال الذين لم يذهبوا للمدرسة بعد يستطيعون بالطبع ارتداء ملابسهم وخلعها بأنفسهم وجمع ألعابهم وهكذا)، فالإجهاد مضر لأي امرأة حامل، ناهيك عن واحدة لديها عشيرة تعتني بها.
  • راقبي وزنك. من الشائع أن تكتسب المرأة التي أنجبت كثيراً من الأطفال بعض الأرطال الإضافية مع كل طفل تنجبه. إن كان ذلك هو ما حدث معك احرصي على تناول ما يكفيك من الطعام دون أن تكتسبي الكثير من الوزن؛ فزيادة الوزن تزيد من بعض المخاطر منها زيادة صعوبة مرحلة المخاض، كما أنها قد تزيد من تعقيد الولادة القيصرية والتعافي، وعلى الجانب الآخر، لا تجعلي مسئولياتك تثنيك عن تناول ما يكفي من الطعام لاكتساب الوزن المناسب.

Add comment

Security code

Refresh