غرفة العناية بالأم بعد الولادة

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

غرف الولادة: طوال القرن العشرين تقريباً كانت على كل سيدة على وشك الولادة تخوض فترة المخاض في غرفة المخاض وتلد في غرفة الولادة تتعافى في غرفة العناية بالأم بعد الولادة، وكان وليدها يأخذ منها على الفور بعد الولادة ويوضع بالحضانة للعناية به خلف النوافذ الزجاجية، أما الآن فإن توافر غرف للولادة في معظم المستشفيات جعل في الإمكان أن تظلي في نفس الفراش بدءاً من فترة المخاض وحتى التعافي، وفي بعض الأحيان طوال فترة إقامتك بالمستشفى، وأن يظل طفلك بجوارك منذ لحظة الولادة وحتى مغادرتك. بعض غرف الولادة تستخدم فقط للمخاض والولادة والتعافي (LDR)، وإن وضعت الأم في مثل هذه الغرفة فإنها تنقل من غرفة الولادة (هي ووليدها) إلى غرفة الرعاية التالية للولادة بعد ساعة تقريباً من بقاء الأسرة معها.

ولكن النظام السائد في أكثر المستشفيات هو استخدام غرف المخاض والولادة والتعافي والرعاية التالية للولادة (LDRP)، والتي تسمح للأم وطفلها –وعادةً الأب والأبناء الآخرين –بالبقاء معاً منذ لحظة دخولهم المستشفى إلى لحظة خروجهم. ومعظم غرف الولادة مصممة كي تبدو "جزءاً من المنزل داخل المستشفى" حيث الأضواء الخافتة والمقاعد الهزازة، وورق الحائط الجميل، والصور المهدئة للأعصاب على الحائط الجميل، والصور المهدئة للأعصاب على الحائط، والستائر فوق النوافذ، والأسرة التي تبدو كأنها أتت من متجر "إيثان آلان" وليس كتالوج أثاث المستشفيات، وبالرغم من أن هذه الغرف مجهزة لحالات الولادة غير الخطيرة حتى أية حالات طارئة غير متوقعة، فإن المعدات الطبية تكون عادةً مخبأة بعيداً عن الأنظار خلف أبواب الخزانات التقليدية، ومن الممكن كذلك رفع ظهر فراش الولادة لدعم الأم في وضع القرفصاء أو شبه القرفصاء، وإطباق أسفل الفراش لتوفير حيز لحاضري عملية الولادة، وبعد انتهاء الولادة يتم تغيير الملاءات وإجراء بعض التعديلات لتصبحي داخل فراشك الوثير مجدداً والعديد من المستشفيات ومراكز التوليد توفر كذلك أحواض استحمام و/أو جاكوزي داخل غرف الولادة أو ملحقة بها، وهما يوفران راحة المعالجة المائية أثناء المخاض. وبعض المستشفيات ومراكز التوليد توفر أيضاَ الأحواض الخاصة بالولادة المائية (انظري أدناه لتعرفي المزيد عن الولادة المائية). وغرف التوليد في بعض المستشفيات تكون متاحة فقط للنساء اللاتي لا يتوقع أن يعانين من مضاعفات أثناء الولادة؛ وإن لم تكوني من ضمن هذه الفئة فقد لا يكون بوسعك سوى الذهاب إلى غرفة مخاض ثم غرفة ولادة تقليديتين؛ حيث استخدام المزيد من التكنولوجيا. ولحسن الحظ، فمع توافر عدد أكبر من غرف الولادة لأغلبية النساء فإن الاحتمال الأكبر أنك ستخوضين عملية مخاض وولادة تتم في غير عجلة في جو عائلي أسري.

Add comment

Security code

Refresh