تنمية الابتكار لدى الطفل

1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

الابتكار:
والابتكار قد يكون شكلاً من أشكال الذكاء، وقد يكون مقدمة له، كما قد يكون نتيجة له أيضا، ولكنه ليس هو الذكاء على وجه الدقة.
فالابتكار، كما يعرفه ويليامز، له عدة جوانب يتكون منها، وهي على النحو التالي :
– الطلاقة: وتعني القدرة على إنتاج عدد كبير من الأفكار أو الأسئلة.

– المرونة: وتعني القدرة على إنتاج عدد كبير متنوع من الأفكار، والتحول من نوع معين من الفكر إلى نوع أخر.
-الأصالة: وهي القدرة التفكير بطريقة جديدة أو التعبير الفريد، والقدرة على إنتاج الأفكار الماهرة أكثر من الأفكار الشائعة أو الواضحة.
-الإثراء بالتفاصيلELABORATION: وهي القدرة على إضافة تفاصيل عديدة، على فكرة أو إنتاج معين.
وتؤكد ديوديكDUDEK، على أن الابتكار صفة مشتركة بين جميع الأطفال، حيث أن الطفل قادر على الابتكار الفوري لأنه يولد وهو مزود بدرجة عالية من الوعي AWARENESS، وأن الاتجاه الابتكاري كامن في الجنس البشرى، ويؤكد أيضاً، أن ابتكار الأطفال هو ابتكار تعبيريEXPRESSIVENESS وليس قدرة ابتكاريه، لأن التعبير صفة يولد بها الطفل و قابلة للنمو من خلال تدريبه، وتوصف هذه التعبيرية بالتلقائية والانفتاح والتدفق والحيوية. فالابتكار عملية عقلية، ويمكن تقسيم الأبحاث التي تناولت القدرة الابتكارية إلى قسمين. ويؤكد أيضاً أن الاختلاف في طريقة التفكير يرجع إلى أن الأفراد يختلفون فيما بينهم من حيث القدرة على التفكير الابتكاري، فبعض الأفراد لديهم قدرة بسيطة على أن يفكروا ويبتكروا، والبعض الآخر ليهم قدرة كبيرة على الابتكار والتجديد، كما يعلن أيضاً أنه قد انتقل مركز الاهتمام من مجرد توجيه العناية إلى الشخص الذكي الذي لديه القدرة على النقد والتحليل إلى الشخص الابتكاري الذي يستطيع أن يعطينا أفكار جديدة لما يعترضه أو يعترضنا من مشاكل سواء ما يتعلق بالحياة اليومية أو الدراسات العملية الآتية:
دراسة القدرة الابتكارين من حيث أنها عملية عقلية To study creativity as a mental process
دراسة القدرة الابتكارين من حيث أنها نتاج عقلي To study creativity end product ومن حيث أن التفكير الابتكاري. قدرة عقلية، فهو ينتج من خلال أربعة مراحل هي :
– مرحلة الاستعداد Preparation: وهي عبارة عن تهيئة حياة المبتكر للتوصل إلى الابتكار.
– مرحلة الحضانةIncubation : وهي مرحلة وسطى بين الاستعداد والإلهام(تفكير)
– مرحلة الإلهامIllumination : وهي تتميز بظهور الحل الابتكاري بطريق فجائي.
– مرحلة التحققVerification: ويحاول بيان صحته بوصفه موضع الاختبار لبيان مدى صحته وثباته.
وبذلك يظهر الإنتاج الابتكاري الذي يعرف بأنه القدرة على إنتاج شيء جديد أو إيجاد علاقات جديدة لأشياء معروفة من قبل، على أن يكون هذا الشيء أو إيجاد علاقات جديدة لأشياء معروفة من قبل، على أن يكون هذا الشيء أو تلك العلاقات لها غرض معين و مفيد ويسد حاجة لدى الفرد أو لدى مجموعة من الناس، ولذلك فالابتكار كما أثبته ولسون WILSON قدرة مركبة وليست بسيطة، ويتكون من عوامل تزيد من القدرة الابتكارين مثل : القدرة على التجديد لما هو معروف ومتفق عليه Oreginality والقدرة على إعادة التجديد وإيجاد علاقات جديدة لأشياء معروفةRedefinition، والقدرة على سرعة التكيف بالنسبة للمواقف الجديدة Adaptive Flexibility، والقدرة على المرونة التلقائية والتعبير الحر Spontaneous Flexiblitity، والقدرة على الحساسية للمشكلات المحيطة بالشخصSensitivity to Problems.
ولكن، ما هي العلاقة بين الذكاء والابتكار؟ وهل هما وجهين لعملة واحدة، أم مختلفين، أم بينهما علاقة ما ؟
العلاقة وثيقة، وهناك بعض الخصائص المرتبطة بهذه العلاقة بين الذكاء والابتكار، كما حددها بعض العلماء على النحو التالي :
– الأطفال ذوى الابتكار المرتفع والذكاء المرتفع، يتمتعون بالحرية الشخصية، ويستطيعون التحكم في سلوكهم، فيمكنهم إظهار كل من سلوك الراشدين، وسلوك الأطفال في المواقف المختلفة.
– الأطفال ذوى الابتكار المرتفع والذكاء المنخفض، يواجهون تناقضات في مدارسهم، وتناقضات مع أنفسهم، ويشعرون بأنهم غير قادرين وعديمي القيمة، ويظهرون بأفضل أداء في البيئات الحرة غير المقيدة.
– الأطفال ذوى الابتكار المنخفض والذكاء المرتفع، يؤدون الواجبات المدرسية، ويظهرون امتيازاً في التحصيل الأكاديمي التقليدي، ويعانون بشدة عند مواجهة الفشل.
– الأطفال ذوى الابتكار المنخفض والذكاء المنخفض، يشغلون أنفسهم بأنشطة دماغية متنوعة كأن يحاولوا أن يتكيفوا مع البيئة المدرسية التي يعانون من سوء التكيف بها.
كما أن هناك من يؤكد على أن الابتكار يتطلب يتطلب النبوغ من بين ما يتطلب، والنبوغ هو صورة من صور الذكاء في كافة المجالات.
وهذه الآراء ليست ذات طبيعة تعميمية، وإنما هي آراء للعلماء قد تتغير بتغير الشخص والزمان والمكان.

Comments  

0 #1 malek
super
Quote

Add comment

Security code

Refresh