دليل المرأة والطفل

تمتع الطفل بالعقلانية

تمتع الطفل بالعقلانية (أو عدم العقلانية)
تعد "عدم عقلانية" الطفل الاعتقاد الثاني الذي يعوق الآباء من ممارسة التقمص العاطفي. وقد يمثل هذا مسافة نفسية بين الوالدين والطفل لأنه لا يوجد أحد يعتقد أنه يتصرف بصورة غير عقلانية. فعندما يعتقد الآباء أن الطفل غير عقلاني فإنهم بذلك يرون أنه يتفاعل مع غيره بطريقة لم يسبق لهم التصرف بها مع الآخرين. وبذلك تتكون لديهم صورة خاطئة عما يشعر به الطفل. وقد يقومون بتفسير تصرفات الطفل على أساس الاتفراض أنه لا يمكن فهمها – فهي مجرد تصرفات غير عقلانية في النهاية.

أو ربما يركزون على سلوك الطفل، بدلاً من محاولة فهم عواطفه. وهذا الاعتقاد لدى الآباء قد يثير الغضب لديهم، لأنه من المثير للإحباط الشعور بأنك تتعامل مع شخص غير عقلاني. ومن المحتمل في هذه الحالة أن يقوم الأبوان بعقاب الطفل أو تجاهله وعدم تلبية احتياجاته العاطفية: ومن المحتمل أن يقل الداقع لديهما مساعدتهم في إيجاد حل للمشاكل التي تواجههم. وقد يعتمد الأب والأم أن هذه المشكلة سوف تنتهي إذا عزم الطفل الطفل فحسب على أن يتصرف بطريقة "عقلانية".
دعنا نأخذ في الاعتبار وجهة نظر الطفل في هذا الموقف؟ تخيل فقط كيف ستتعامل مع الناس يعتقدون أنك تتصرف بطريقة غير عقلانية، ستجد أنهم لن ينالوا مطلقًا بما تقوله إذا لم يعجبهم، ففي النهاية ماأنت إلا مجرد شخص "غير عقلاني". ولذلك فإنه لا توجد مشكلة بالنسبة لهم بصرف النظر عن ردود أعفالك لمواجهة الموقف. ولذلك من المحتمل أن تشعر في هذه الحالة بالإحباط والغضب، بالإضافة إلى أنه من المحتمل أن تزداد حدة الاضطرابات النفسية والسلوكية التي تنتابك.
على العكس، فإن الآباء والأمهات الذين يعتقدون أن الطفل يتمتع بالعقلانية قد يقومون بتفسير سلوك الطفل من وجهة نظره هو، وبذلك ستبدو تصرفاته مبررة بالنسبة لهم، ويعني ذلك أن هؤلاء الآباء والأمهات سيحاولون فهم وجهة نظر الطفل وإدراكها، وأنهم سيهتمون بمشاعر الحزن التي تنتاب الطفل، وبذلك يكون لديهم الدافع لتقديم المساعدة للطفل من الناحية النفسية (على سبيل المثال، تعزيزه بالطمأنينة النفسية أو تهدئته وإرضائه).

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد