دليل المرأة والطفل

تحديد موعد الولادة الصحيح

تاريخ الولادة
إنني أخطط لأخذ إجازة الوضع. كيف أعرف إن كان موعد ولادتي صحيحاً؟
ستكون الحياة أكثر بساطة إن كنت تستطيعين الوثوق في اليوم المحدد للولادة هو اليوم الذي ستلدين فيه حقاً، ولكن الحياة ليست بهذه البساطة في معظم الأوقات، فوفقاً لمعظم الدراسات، فواحد من كل عشرين طفلاً يولد فعلاً في التاريخ المحدد لولادته؛ ولأن مدة الحمل الطبيعية التي تبلغ تسعة أشهر قد تستمر من 38 إلى 42 أسبوعاً، فمعظم الأطفال يولدون في خلال أسبوعين قبل أو بعد هذه المدة.

جدول الحمل
في حين أن معظم النساء يحسبن فترة حملهن بالشهور فإن الطبيب سيجري حساباته بالأسابيع، ومن هنا قد تقعين في فخ خطأ الحساب. إن متوسط فترة الحمل هو أربعون أسبوعاً، ولكن لأن العد يبدأ من أول يوم بعد آخر دورة شهرية لك. والتبويض والإخصاب لا يحدثان إلا بعد أسبوعين من هذا الموعد (إن كانت دورتك الشهرية منتظمة) –فإنك في الحقيقة تصبحين حاملاً في الأسبوع الثالث من حملك، بمعنى آخر،فإنك قد حسبت بالفعل الأسبوعين اللذين استغرقتهما عملية التقاء البويضة بالحيوان المنوي. قد يبدو هذا مركباً للغاية، ولكن بتقدم الحمل والمرور بعلامات الحمل الرئيسية المحددة بالأسبوع (نبض الجنين الذي يرصده جهاز دوبلر في الأسبوع العاشر تقريباً، وصول أعلى الرحم للسرة في الأسبوع العشرين) سوف تبدئين في الإحساس بمنطقية الحساب بالأسابيع. وبالرغم من أن المقال مقسم حسب الأشهر فإن الأسابيع المناظرة مدرجة به كذلك، فتذكري أن: الأسابيع من واحد إلى ثلاثة عشر (تقريباً) تكون الأشهر الأولى من الحمل، والأسابيع من 14 إلى 27 (تقريباً) تكون الأشهر الثلاثة التالية تشمل الشهر الرابع والخامس والسادس، والشهور من 28 إلى 40 (تقريباً) تكون الأشهر الثلاثة التالية وتشمل الشهر السابع والثامن والتاسع. ولهذا فإن المصطلح الطبي لموعد الولادة هو التاريخ التقديري للولادة؛ فالتاريخ الذي يحدده لك الطبيب ما هو إلا تقدير تقريبي. وهو عادةً ما يحسبه بهذه الطريقة: إنقاص ثلاثة أشهر من أول يوم من آخر دورة شهرية لك (LMP) ثم إضافة سبعة أيام –ويكون ذلك هو موعد ولادتك. على سبيل المثال، فلنفترض أن آخر دورة شهرية لك بدأت في الحادي عشر من أبريل، عدى ثلاثة أشهر قبل ذلك؛ لتصبحي في يناير، ثم أضيفي سبعة أيام، إذن فإن تاريخ ولادتك يصبح في الثامن عشر من يناير. وطريقة الحساب تلك تكون دقيقة بالنسبة للنساء صاحبات الدورة الشهرية المنتظمة، ولكن إن كانت دورتك الشهرية غير منتظمة، فإن تلك الطريقة ربما لا تكون دقيقة بالمرة. فلنفترض أن دورتك الشهرية تبدأ كل ستة أو سبعة أسابيع، وأنها لم تأت في خلال ثلاثة أشهر، وبعد الاختبار وجدت أنك حامل. إذن متى حدث الإخصاب؟ ولأنه من المهم تحديد موعد ولادة دقيق سوف تضطرين أنتِ وطبيبك محاولة تحديد موعد، وحتى إن لم تستطيعي تحديد موعد الإخصاب أو كنت واثقة بشأن آخر تبويض لك فإن هناك دلائل بإمكانها مساعدتك. وأول تلك الدلائل هو حجم رحمك، والذي سيحدده الطبيب عند إجراء أول فحص طبي لك؛ فهو لابد أن يتوافق مع مرحلة الحمل التي تمرين بها، ولاحقاً تظهر علامات رئيسية أخرى من الممكن أن تحدد بدقة مدة حملك: سماع خفقان قلب الجنين للمرة الأولى (في حوالي الأسبوع العاشر أو الثاني من الحمل باستخدام جهاز دوبلر، أو في الفترة ما بين الأسبوع الثامن عشر إلى العشرين تقريباً باستخدام المسماع)، الإحساس بأول حركة من حركات الطفل (بعد عشرين إلى اثنين وعشرين أسبوعاً بالنسبة للطفل الأول، أو 16 إلى 18 أسبوعاً بالنسبة للأطفال التاليين)، ارتفاع قعر الرحم (أعلاه) في كل زيارة (فهو على سبيل المثال سيبلغ السرة في الأسبوع العشرين تقريباُ)، وإن كانت كل تلك المؤشرات تبدو وكأنها تتوافق مع تاريخ الولادة الذي حددته مع طبيبك، فثقي أنه دقيق إلى حد كبير – وأنك في أغلب الظن ستلدين في غصون أسبوعين قبل أو بعد هذا الموعد، وقد يطلب منك طبيبك كذلك إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية قبل الأسبوع الثاني عشر ليحدد على نحو أكثر دقة عمر جنينك، وبعض الأطباء يجرون أشعة على نحو روتيني للحصول على أدق تاريخ ممكن. وباقتراب الولادة، تظهر دلائل أخرى تحدد موعد الحدث السعيد: كثرة عدد التقلصات غير المؤلمة (والتي قد تصبح مزعجة)، سقوط الجنين في الحوض (دخول رأس الجنين في الحوض)، قصر عنق الرحم، وأخيراً اتساع عنق الرحم، ومثل هذه الدلائل تكون مفيدة، ولكنها ليست أكيدة؛ فطفلك وحده هو من يعلم متى سيكون تاريخ ميلاده، والطفل لا يخبر أحداً بهذا الموعد.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد