دليل المرأة والطفل

تأثير الإجهاض على الحمل

حالات إجهاض سابقة
لقد سبق أن أجهت مرتين. هل لذلك أي تأثير على حملي؟
إن التوقيت هو أهم ما في الأمر، فتكرار الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل لا يؤثر في الغالب على حالات الحمل التالية. إذا فإن كانت حالات الإجهاض التي أصبت بها قبل الأسبع الرابع عشر من الحمل، ففي الغالب ليس عليك أن تقلقي. ولكن تكرار الإجهاض في الأشهر الثلاثة التالية (بين الأسبوعين الرابع عشر والسابع والعشرين) يبدو أنه يزيد من خطر الولادة المبكرة.

وفي كلتا الحالتين، احرصي على أن يعلم طبيبك بشأن حالات الإجهاض تلك، فكلما عرف المزيد عن تاريخك الطبي الخاص بالحمل والولادة تلقيت عناية أفضل.
ما حدث في حملك السابق يكرر نفسه
كان حملي الأول زاخراً بالمشكلات. فلابد أنني عانيت من جميع الأعراض المذكورة في هذا المقال. هل سيحالفني مثل الحظ السيئ ثانية؟
بصفة عامة فإن حملك الأول يعد مؤشراً لما سيكون عليه الحال في أي حمل مقبل؛ حيث يتكرر ما حدث، لذا فإنك في الغالب ستمرين بحمل أقل استقراراً من سيدة كان حملها الأول هادئاً بالفعل. ومع ذلك فإن هناك دوماً أملاً في أن يتبدل حظك للأفضل. فكل حالات الحمل –مثلها في ذلك مثل الأطفال –مختلفة ومتباينة، فإن كنت على سبيل المثال قد عانيت من الغثيان الصباحي، أو اشتهاء الطعام في حملك الأول، فمن المحتمل ألا تمري بمثل هذه المشكلات في حملك الثاني (أو العكس)، وفي حين أن الحظ والعوامل الوراثية وحقيقة أنك عانيت من أعراض بعينها قبل ذلك تلعب دوراً كبيراً في مدى استقرار هذا الحمل، فإن هناك عوامل أخرى –ومنها بعض العوامل التي تقع تحت نطاق سيرتك .

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد