دليل المرأة والطفل

المقاعد المناسبة للولادة

مقاعد الولادة: مقعد الولادة مصمم لدعم المرأة في وضع الجلوس أو القرفصاء أثناء الولادة –المساعدة على التغلب على الثقل –والتعجيل نظرياً من عملية المخاض، والعديد من النساء يجدن أن وضع القرفصاء يساعد في عملية الدفع، وهناك فائدة أخرى لهذه المقاعد وهي أنها تجعل الأم ترى معظم عملية الولادة من هذا الوضع.
طريقة ليبويه: حينما قام طبيب التوليد الفرنسي فريديك ليبويه باقتراح نظريته في الولادة بدون عنف سخر منه المجتمع الطبي، أما الآن فإن معظم الإجراءات التي اقترحها بهدف جعل عملية وصول الطفل إلى العالم أكثر هدوءاً شائعة التطبيق.

فالعديد من الأطفال يولدون بغرف ولادة لا تحتوي على مصابيح ذات إضاءة ساطعة والتي كانت ضرورية فيما مضى بناءً على النظرية التي تفيد أن الضوء الخافت من الممكن أن يجعل عملية الانتقال من الرحم المظلم إلى العالم الخارجي ساطع الضوء أكثر بطئاً وإزعاجاً، كما أن إمساك المولود أو صفعه على مؤخرته لم يعودا روتينياً متبعاً في أي مكان؛ حيث أصبح من المفضل استخدام إجراءات أقل عنفاً لمساعدة الطفل على التنفس إن لم يبدأ في التنفس وحده. وفي بعض المستشفيات لا يتم قطع الحبل السري على الفور، وبدلاً من ذلك لا يقترب أحد من هذا الرابط الجسدي الأخير بين الأم وطفلها إلى أن يتاح لهما الفرصة للتعرف على بعضهما البعض قليلاً للمرة الأولى. وبالرغم من أن الحمام الدافئ الذي اقترحه ليبويه للتخفيف من حدة عملية الوصول إلى الحياة وتيسير عملية الانتقال من موطن مائي إلى آخر جاف غير شائع، إلا أن اقتراحه بوضع الطفل على الفور بين ذراعي أمه شائع جداً. وبالرغم من القبول المتزايد للعديد من نظريات ليبويه، فإن أسلوبه في الولادة – الموسيقى الهادئة والأضواء الخافتة والحمام الدافئ للطفل – لا يطبق على نطاق واسع إلا أنك إذا كنت تريدين تجربة هذه الطريقة فاستفسري عنها أثناء لقاءاتك مع المتخصصين.
الولادة المائية: إن طريقة الولادة تحت الماء لمضاهاة بيئة الرحم لا تستخدم على نطاق واسع في المجتمع الطبي، ولكنها أكثر قبولاً بين القابلات، ومؤيدو الولادة المائية يقولون إن الماء يجعل الطفل يخرج من بيئة الرحم الدافئة والمائية إلى بيئة أخرى دافئة ومائية؛ مما يجلب له بعض الراحة بعد عناء عملية الولادة، ويتم إخراج الطفل من الماء ووضعه بين ذراعي الأم فوراً بعد الولادة، وبما أن عملية التنفس لا تبدأ حتى يتعرض الطفل للهواء، فإنه ليس معرضاً لخطر الغرق، ويمكن استخدام طريقة الولادة المائية في المنزل ومراكز التوليد وبعض المستشفيات، والعديد من الأزواج يشاركون الأم حوض الماء، فيمسكون بها في الغالب من الخلف لدعمها. ومعظم النساء صاحبات الحمل المستقر بإمكانهن اختيار الولادة المائية، ولكن كنت تنتمين لفئة صاحبات الحمل الخطر فلن يكون ذلك اختياراً حكيماً، ومن غير المحتمل أن تجدي ولو حتى قابلة تسمح لك بتجربة الولادة المائية. حتى وإن لم تجدي فكرة الولادة المائية مثيرة (أو لم يكن هذا الاختيار متاحاً لك) فقد تحبين فكرة قضاء فترة المخاض في جاكوزي أو حوض ماء، ومعظم النساء يعتقدن أن الماء لا يساعد فقط على الاسترخاء ولكنه ييسر كذلك عملية المخاض. ومعظم مراكز الولادة وبعض المستشفيات توفر أحواض الماء في غرف الولادة.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد