دليل المرأة والطفل

أعراض الحمل المتوقعة

أعراض الحمل المتوقعة

العرض وقت ظهوره أسباب أخرى محتملة
تغير لون النسيج المهبلي ونسيج عنق الرحم إلى اللون القرمزي الضارب إلى الزرقة في الأشهر الأولى اقتراب الدورة الشهرية
ارتخاء عنق الرحم والرحم * بعد ستة أشهر تقريباً تأخر الدورة الشهرية
زيادة حجم الرحم والبطن من ثمانية أسابيع إلى اثني عشر أسبوعاً بعد الإخصاب أورام ليفية رحمية، ورم
نبض محسوس في شريان الرحم * في فترة مبكرة من الحمل أورام ليفية رحمية، ورم
إحساس بالخفقان في أسفل البطن (حركة الجنين يبدأ الشعور به فيما بين الأسبوع 16 إلى 22 من الحمل غازات، تقلصات معوية

 

*أعراض حمل تتطلب الفحص الطبي.

أعراض الحمل الإيجابية
العرض وقت ظهوره أسباب أخرى محتملة
رؤية الجنين أو المشيمة بالأشعة فوق الصوتية ما بين الأسبوع الرابع إلى السادس بعد الإخصاب لا يوجد
نبض قلب الجنين * ما بين الأسبوع العاشر إلى العشرين من الحمل لا يوجد

*وفقاً للجهاز المستخدم، يستطيع جهاز "دوبلر" رصد النبض بعد فترة تتراوح بين عشرة أسابيع إلى اثني عشر أسبوعاً من الحمل.
تحديد موعد الزيارة الأولى للطبيب
كانت نتيجة اختبار الحمل المنزلي الذي أجريته لتوى إيجابية. متى يجب أن أحدد موعد أول زيارة للطبيب؟
إن الرعاية الجيدة للأم أثناء فترة الحمل مهمة للغاية لإنجاب طفل وافر الصحة. لذا لا تؤخرى موعد هذه الزيارة، فبمجرد أن تشكي أنك ربما تكونين حاملاً، أو تكن نتيجة اختبار الحمل المنزلي إيجابية. اتصلي بطبيبك لتحددي معه موعداً، ومدى سرعة مقابلتك للطبيب تتوقع على مدى الإقبال على العيادة أو النظام المتبع في الكشف، فبعض الأطباء سيتمكنون من تحديد موعد فوري لك، في حين أن البعض الآخر –المشغولين للغاية –قد لا يستطيعون تحديد موعد لك قبل عدة أسابيع أو ربما فترة أطول من ذلك، وفي بعض العيادات الأخرى جرت العادة أن تكون أول زيارة للمرأة الحامل حينما تكون في الأسبوع السادس من الحمل، ولكن حتى إن لم تستطيعي زيارة الطبيب على الفور، فهذا لا يعني ألا تبدئي العناية بنفسك وبالطفل.
إذا لم تكوني حاملاً....
إذا جاءت نتيجة اختبار الحمل سلبية في هذه المرة، ولكنك ترغبين بشدة في أن تصبحي حاملاً سريعاً، ابدئي في اتخاذ الإجراءات السابقة لمرحلة الإخصاب؛ فالإعداد الجيد في الفترة السابقة للإخصاب سوف يعزز من فرص حدوث الحمل. وبغض النظر عن قت زيارتك للطبيب فبمجرد أن ترى هذا الخط الوردي أو علامة الموجب باختبار الحمل المنزلي، ابدئي في تناول فيتامينات الحمل (إن لم تكوني تفعلين ذلك بالفعل) وتصرفي من منطلق كونك حاملاً (ابتعدي عن الكحوليات والتدخين. واتبعي نظاماً غذائياً سليماً. وما إلى ذلك)، وإن كنت تشعرين بنسبة خطورة عالية( بسبب حالات إجهاض أو حمل خارج الرحم سابقة) أو إن كنت ستشعرين في فترة مبكرة عن تلك التي يعتاد فيها رؤية النساء الحوامل، اتصلي بعيادته لتعرفي إن كان من الممكن التغاضي عن هذا النظام أو لا وإن كان بإمكانك الذهاب مبكراً.

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد